إذاعة القران الكريم من القاهرة بث مباشر

Contains Ads
Translate the description into English (United States) using Google Translate?Translate the description back to Arabic

إذاعة القرآن الكريم مصر هي إذاعة مختصة باذاعة القران الكريم والبرامج الإسلامية بدأت في بث إرسالها في 29 مارس 1964 وتبث على تردد (FM 98.2)في القاهره الكبرى.وعلى ( 99.6fm) في المحله الكبرى \وعلى (90.1fm) في الاسكندريه\وعلى (98.0fm) في مدينة بورسعيد\وعلي القمر الصناعي النايل سات 11766h

ومن أشهر قرائها فضيلة الشيخ عبدالباسط عبد الصمد ومصطفى إسماعيل والشيخ محمد رفعت الذي يذاع تسجيلاته في الساعة السابعة صباحا والشيخ طه الفشني والشيخ محمد صديق المنشاوى رحمه الله والشيخ عبدالفتاح الطاروطى من قرية طاروط محافظة الشرقيه والشيخ محمد الليثى من قرية النخاس محافظه الشرقيه والشيخ السيد متولى عبدالعال قرية الفدادنه الشرقيه والشيخ شعبان عبد العزيز الصياد والشيخ محمود على شميس والشيخ عبدالوهاب الطنطاوى والشيخ الطبلاوى والشيخ عبدالعزيز حصان وهى مختصه للقراء المصريين كما انها تعتبر من أشهر المحطات الاذاعيه ف جمهورية مصر العربية وأيضا يذاع فيها برنامج براعم الايمان بالاضافه إلى برنامج موسوعة الفقه الإسلامي الذي ياتى في منتصف الليل بربع ساعه أول إذاعة قرآن كريم على مستوى العالم
إن تجربة شبكة القرآن الكريم بإذاعة جمهورية مصر العربية ، تحمل دلالات وأبعادًا ذات مغزى كبير في هذا الميدان الإعلامي ، إنها تعتبر السابقة الأولى في هذا النوع من الرسالة الإعلامية ، ومن ثم فهي الإذاعة الأقدم على مستوى العالم بين إذاعات القرآن الكريم ، أو الإذاعات الدينية بشكل عام ، كما تكشف عن الدور الحضاري والثقافي لمصر في محيطها العربي - الإسلامي.
لقد كان لقرار نشأتها ظروف وملابسات سبقته ودعت إلى اتخاذه ؛ ففي أوائل الستينيات من القرن الماضي ظهرت طبعة مذهبة من المصحف ، ذات ورق فاخر ، وإخراج أنيق ، بها تحريفات خبيثة ومقصودة لبعض آياته ، منها قوله تعالى: "وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِيناً فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ {85}"(سورة آل عمران). وطبعوها مع حذف كلمة "غير" فأصبحت الآية تعطي عكس معناها تمامًا ! وكانت هذه الطبعة رغم فخامتها رخيصة الثمن ، وكان تحريفها خفيًّا على هذا النحو ، لكن الله تولى حفظ كتابه حيث يقول سبحانه: "إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ"(سورة الحجر) ومن ثم يهيئ من الوسائل ما يحقق هذا الحفظ.
فلقد استُنفِرت وزارة الأوقاف والشؤون الاجتماعية ، في ذلك الوقت – ممثلة في المجلس الأعلى للشئون الإسلامية ، والأزهر الشريف ممثلًا في هيئة كبار العلماء – في ذلك الوقت – لكي تتدارك هذا العدوان الأثيم على كتاب الله ، وبعد الأخذ والرد تمخضت الجهود والآراء عن تسجيل صوتي للمصحف المرتل برواية حفص عن عاصم بصوت القارئ الشيخ محمود خليل الحصري ، على أسطوانات توزع نسخ منه على المسلمين في أنحاء العالم الإسلامي ، وكافة المراكز الإسلامية في العالم ، باعتبار ذلك أفضل وسيلة لحماية المصحف الشريف من الاعتداء عليه ، وكان هذا أول جمع صوتي للقرآن الكريم بعد أول جمع كتابي له في عهد خليفة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أبي بكر الصديق.
وبمرور الوقت تبين أن هذه الوسيلة لم تكن فعالة في إنجاز الهدف المنشود من ورائها ؛ نظرًا لعجز القدرات والإمكانات المادية في الدول الإسلامية في ذلك الوقت عن إيجاد الأجهزة اللازمة لتشغيل هذه الأسطوانات على نطاق شعبي ، فضلًا عن عدم توفر الطاقة الكهربائية اللازمة لها بحكم الوضع الذي كانت عليه دول العالم الإسلامي في أوائل الستينيات من القرن العشرين.
ونتيجة لما سبق ، انتهى الرأي والنظر في هذا الشأن من قبل وزارة الثقافة والإرشاد القومي - المسئولة عن الإعلام في ذلك الوقت ، وعلى رأسها الإعلامي الفاضل الدكتور عبد القادر حاتم - إلى اتخاذ قرار بتخصيص موجة قصيرة ، وأخرى متوسطة لإذاعة المصحف المرتل الذي سجله المجلس الأعلى للشئون الإسلامية.
وبعد موافقة الرئيس جمال عبد الناصر بدأ إرسال "إذاعة القرآن الكريم" في الساعة السادسة من صبيحة الأربعاء 11 من ذي القعدة لسنة 1383هـ الموافق 25 مارس لسنة 1964م ، بمدة إرسال قدرها 14 ساعة يوميًّا من السادسة حتى الحادية عشرة صباحًا ، ومن الثانية حتى الحادية عشرة مساءً على موجتين: إحداهما قصيرة وطولها 30.75 ك.هـ والأخرى متوسطة طولها 259.8 ك.هـ ؛ لتكون أول صوت يقدم القرآن كاملًا بتسلسل السور والآيات كما نزل بها أمين الوحي جبريل "عليه السلام" على قلب سيد المرسلين محمد صلى الله عليه وسلم.
وكانت بذلك أنجح وسيلة لتحقيق هدف حفظ القرآن الكريم من المحاولات المكتوبة لتحريفه ؛ حيث يصل إرسالها إلى الملايين من المسلمين في الدول العربية والإسلامية في آسيا وشمال أفريقيا ، حيث كان الراديو الترانزيستور وسيلة لالتقاط إرسالها بسهولة.
The Holy Quran Radio Egypt is a radio station specialized in Radio Quran and Islamic programs started broadcasting on 29 March 1964 and broadcast on the frequency (FM 98.2) in Greater Cairo. And (99.6fm) in Mahalla Alkubra and (90.1fm) in Alexandria / 98.0fm) in the city of Port Said \ and the satellite Nilesat 11766h

Among the most famous readers are Sheikh Abdel Basset Abdul Samad, Mustapha Ismail and Sheikh Mohammed Refaat, whose recordings are broadcast at seven in the morning, Sheikh Taha Al-Fashni, Sheikh Mohammed Siddiq Al-Menshawi, may God have mercy on him, Sheikh Abdul Fattah Al-Tarouti from Tarout village, Sharqiya province, Sheikh Mohammed Al-Leithi from Al-Nakhas village, Al-Fadlanah Al-Sharqiyah, Sheikh Shaaban Abdul Aziz Al-Sayyad, Sheikh Mahmoud Ali Shmeis, Sheikh Abdul Wahab Al-Tantawi, Shaykh Al-Tablawi and Sheikh Abdul Aziz Hoss. It is specialized for Egyptian readers. It is considered one of the most famous radio stations in the Arab Republic of Egypt, Sector where the buds of faith program in addition to the Encyclopedia of Islamic jurisprudence, which comes in the middle of the night a quarter of an hour the first radio station Koran Karim worldwide program
The experience of the network of the Holy Quran in the radio of the Arab Republic of Egypt carries significant implications and dimensions in this field of media. It is considered the first precedent in this type of media message, and therefore it is the oldest radio in the world among the Holy Quran radio stations or religious radio stations in general , And reveal the cultural and cultural role of Egypt in its Arab-Islamic environment.
In the early sixties of the last century, a gilded edition of the Qur'an appeared, with luxurious paper and elegant output, with malicious distortions and intended for some of its verses, including the saying: "Whoever seeks a religion other than Islam will not accept it. He is in the Hereafter among the losers {85} "(Surat Al-Imran). And printed with the deletion of the word "other" became the verse gives the opposite of its meaning completely! This edition, despite its prestige, was cheap, and its distortion was hidden in this way, but God took care of his book, where the Almighty says: "We have descended from the male and we are to Him" ​​(Al-Hijr).
At that time, the Ministry of Awqaf and Social Affairs was represented by a representative of the Supreme Council for Islamic Affairs and Al-Azhar Al-Sharif, represented by the Council of Senior Scholars, at that time, in order to remedy this terrible aggression against the book of God. After the introduction and response, In the voice of the reader Hafs on the voice of the reader Sheikh Mahmoud Khalil Al-Hussari, on CDs distributed copies to Muslims throughout the Islamic world, and all the Islamic centers in the world, as the best way to protect the Holy Quran from the attack, and this was the first collection of the Holy Quran after the first collection My book in the era of the successor of the Messenger of Allah - peace be upon him - Abu Bakr Siddiq.
Over time, it turned out that this method was not effective in achieving the desired goal. Due to the inability of the Islamic countries at the time to find the necessary equipment for the operation of these cylinders on a popular scale, as well as the lack of electricity required by the situation that was The Islamic world in the early sixties of the twentieth century.
As a result of the above, the opinion and consideration of this matter by the Ministry of Culture and National Guidance - responsible for the media at the time, led by the media Dr. Abdelkader Hatem - to decide to allocate a short wave, and other medium to broadcast the Koran recited by the Supreme Council for Affairs Islamic.
After the approval of President Gamal Abdel Nasser, the broadcasting of "Holy Quran Radio" began at the sixth hour on the morning of Wednesday 11 of November 1383 H corresponding to March 25, 1964, with a duration of 14 hours a day from 6 to 11 am, and from the second until 11 pm On two waves: one short and 30.75 kh length and the other medium length of 259.8 kah; to be the first voice to present the entire Koran in the sequence of verses and verses as revealed by the Secretary of Revelation, "peace be upon him" on the heart of the master of messengers Muhammad peace be upon him.
It was the most successful way to achieve the goal of memorizing the Koran from written attempts to distort it. It reaches millions of Muslims in Arab and Islamic countries in Asia and North Africa, where the Transistor radio was a way to capture it easily.
Read more
Collapse
4.7
1,359 total
5
4
3
2
1
Loading...

Additional Information

Updated
October 11, 2019
Size
6.6M
Installs
10,000+
Current Version
9.6
Requires Android
4.1 and up
Content Rating
Everyone
Permissions
Offered By
إذاعات القران الكريم حول العالم
Developer
إذاعات القران الكريم حول العالم
©2020 GoogleSite Terms of ServicePrivacyDevelopersArtistsAbout Google|Location: United StatesLanguage: English (United States)
By purchasing this item, you are transacting with Google Payments and agreeing to the Google Payments Terms of Service and Privacy Notice.