More by د. مايكل دنتون

يعد هذا الكتاب المنشور عام 1985م من أهم الكتب التي نقدت النظرية الداروينية نقدًا تفصيليًا معمقًا وشاملًا، إن لم يكن أهمها على الإطلاق. ورغم كثرة ما كتب في هذا المجال، يظل هذا الكتاب رغم قِدمه النسبي أصلًا لما جاء بعده، حيث قدم فيه أستاذ علوم الوراثة والكيمياء الحيوية (مايكل دنتون) واحدة من أروع كلاسيكيات نقد الداروينية. فبين شرحه لعدم كفاية الآليات التطورية -من انتخاب طبيعي وطفرات- لانتقال النوع إلى نوع آخر، وتعريجه على سجل الحفريات وكيف أنه يفشل دومًا في تصديق النبؤات الخيالية التي تدعي الداروينية صحتها، ووصوله إلى البيولوجيا الجزيئية، وكيف أنها أكثر المخاطر التي تتحدى التطور، يثبت دنتون بما لا يدع مجالا للشك، أن التطور نظرية في أزمة.
دلالة عنوان الكتاب (التطور: نظرية في أزمة) على مضمونه، تدل على أن اختيار مايكل دنتون له كان موفّقًا ودقيقًا وقبل ذلك مُطابقًا ومُصدِّقًا لتأزم النظرية بالفعل، بالإضافة إلى امتلائها بالثغرات والتحكُّمات التي زادت بنيانها المعرفي وهنًا إلى وهن.
©2020 GoogleSite Terms of ServicePrivacyDevelopersArtistsAbout Google|Location: United StatesLanguage: English (United States)
By purchasing this item, you are transacting with Google Payments and agreeing to the Google Payments Terms of Service and Privacy Notice.