تجارب علمية للحدائق المدرسية

Free sample

 هذه الاجهزة هى نماذج لتجارب عادية ولكن مصنوعة بحجم كبير وخامات جيدة بحيث يمكن وضعها فى الخارج ويمكنها تحمل عوامل الطقس دون ان تتأثر فمثلا يمكن وضعها فى حديقة المدرسة او فى الممرات او حتى فى حديقة عامة وبعض هذه الاجهزة لا يمكن تنفيذها الابحجم كبير قد يحمل من يريد تنفذ هذه التجربة. فى بعض المدارس الحكومية 
Read more
Loading...

Additional Information

Publisher
ktab INC.
Read more
Pages
41
Read more
Read more
Best For
Read more
Language
Arabic
Read more
Genres
Science / Scientific Instruments
Read more
Content Protection
This content is DRM protected.
Read more
Eligible for Family Library

Reading information

Smartphones and Tablets

Install the Google Play Books app for Android and iPad/iPhone. It syncs automatically with your account and allows you to read online or offline wherever you are.

Laptops and Computers

You can read books purchased on Google Play using your computer's web browser.

eReaders and other devices

To read on e-ink devices like the Sony eReader or Barnes & Noble Nook, you'll need to download a file and transfer it to your device. Please follow the detailed Help center instructions to transfer the files to supported eReaders.
سنة 1902 حصل انفجار بركاني في جزيرة مارتينيك في البحر الكاريبي، و ده كان من أكبر الكوارث الطبيعية في القرن العشرين لأنه تسبب في وفاة كل سكان الجزيرة البالغ عددهم 30 ألف شخص، ما عدا شخصين (لويس اوجست – سايباريس ) كان محكوم عليهم بالسجن في اعلى قمة جبل وكمان في زنزانة سيئة التهوية، السؤال هنا: هل لما اتسجنوا كانوا معتقدين إن السجن هو اللي هاينجيهم ويبدأوا حياتهم من جديد !!!

في الغالب لأ .

دي كانت مقدمة حديثي على منصةTedx  ،  المنصة اللي حلمت اني أقف عليها ف يوم متحدثة مؤثرة ملهمة صاحبة أثر، وقد كان ولله الحمد والمنة.

تعالوا يلا معايا احكيلكم وقفت على المنصة دي بعد ما حصلي ايه .......

 

 

البداية

قصتي هي نفسها قصتك، فكل منا هو بطل حكايته، احداث قصصنا هي ما تشكل هذه الدنيا، هي ما تجعلنا نبحث لحيواتُنا عن معنى ، عن اثرا ، عن طفرة نغير بها وجه العالم.

مستجمعة ما تبقى من ذاكرة الطفولة اروي لكم نبذات، نبذات من حواف طفولة تلك الصغيرة التي تشع طاقة وحماس والتي لم يكن في حسبانها ان تحيا تلك الحياة، ولا ان تكون مسارات خطاها مختلفة عن ما رأته على شاشة التلفاز من حكايا تنتهي برقصة حبيبين، وان كانت لاتزال تحلم بتلك رقصة.

فتشت في الذاكرة فلم اذكر عن صغرها الا القليل لاسيما شغفها بالفنون الاستعراضية وحبها الشديد لها، حيث الحماس والابداع معا، حتى انها اقدمت على الالتحاق بفريق الفنون الشعبية في عام من الاعوام ثم صرفت عن ذلك متمنية ان تجد ما يشبع قدر حماسها، فوضعت شغفها هذا في حبها للرياضة، لم تكن تعلم كيف تكون على طبيعتها، لم تكن تعي معنى تقبل نفسها او اظهار عفويتها، كثيرا ما تضاربت لديها القيم واحتارت ولازالت، طالما كثرت التساؤلات والافكار في دماغها، حتى تحجب النوم عن عينها، كثيرا ما احبت الأدب والشعر حتى انها اخذت في نظم القصائد الغرامية لصديقاتها ليهدوها لأحبائهم، كانت تقرأ الأدب العالمي المترجم متغلغلة في حكاياه واساطيره، هائمة في ابداعه وسرد أحداثه، بداية من الرجل الضاحك واحدب نوتردام والبؤساء وعمال البحر لفيكتور هوجو، مرورا بسلسلة رجل المستحيل وملف المستقبل وما وراء الطبيعة الى أشعار فاروق جويدة وابراهيم ناجي و احمد شوقي ونزار قباني، وكتابات يوسف السباعي برائعته أرض النفاق و محمد عبد الحليم عبد الله بروايته الرائدة شجرة اللبلاب ومصطفى محمود وانيس منصور ومحمد محمود شاكر وصولا لكتب الفلسفة وعلم النفس والعلوم الشرعية وغيرها

تجدها حادة الفكر والسلوك احيانا، فساعة تراها هادئة تماما كأنما نامت على سحاب شاهق، وساعة تراها تضج بضحكات ونكات يتحير العقل من حماسها، تارة تراها ترتدي ثياب تكاد تنطق صارخة بالفجور وتارة تراها قد تغطت بالكامل حتى وجهها، ساعة تراها تنطق حكمةً، وساعة كأنما الحمق قد أسْكَر لسانها، الا تظن انها شخصية تبعث الحيرة !!!

تلك هي أنا، وأحداث قصتي واقعا........

 

©2018 GoogleSite Terms of ServicePrivacyDevelopersArtistsAbout Google|Location: United StatesLanguage: English (United States)
By purchasing this item, you are transacting with Google Payments and agreeing to the Google Payments Terms of Service and Privacy Notice.