Free sample

 


كُتب الكثير عن بطولات ومآثر الحروب، وعن مدى الحاجة إليها بوصفها وسيلةً لتحقيق أهداف قد تُعدُّ نبيلة. لكن بقي السؤال الدائم: هل يوجد تبرير للسلام ولسعادتنا وحتى للانسجام الأبدي، إذا ما ذُرفت دمعةٌ صغيرةٌ واحدة لطفلٍ بريءٍ في سبيل ذلك؟
في الحرب العالمية الثانية، قُتل وجُرح وهُجِّر أكثر من مئة مليون شخص في حرب هي الأكثر دموية –حتى الآن – في تاريخنا البشري. وقد كُتب الكثير عن مآسي ونتائج هذه المرحلة القاتمة من تاريخنا. ولكن كيف رآها آخر الشهود الأحياء؛ أطفال هذه الحرب؟
بعد أكثر من ثلاثين عاماً على نهاية تلك الحرب تُعيد سفيتلانا في كتابها آخر الشهود مَن بقي من أبطال تلك المرحلة إلى طفولتهم التي عايشت الحرب، لتروي على لسانهم آخر الكلمات... عن زمان يُختتم بهم.
Read more
Collapse

About the author

 سفيتلانا أليكسييفيتش

كاتبة وصحفية من بلاروس.صدر لها عدة أعمال توثيقية أغلبها عن الحروب السوفيتية .أثارتكتاباتها جدلاً كبيراً في بلدان الاتحاد السوفيتي وتعرضت لعدة محاكماتقانونية بسببها.حازت على عدة جوائز دولية أهمها جائزة السلام من معرضفرانكفورت 2013 . وجائزة نوبل للآداب 2015 ، التي نالتها على «أعمالهاالمتعددة الأصوات التي تمثّل معلماً للمعاناة والشجاعة في زماننا.وهيتعمّق بأسلوبها الاستثنائي - الذي يقوم على تداخل دقيق بين صوت البشر -الفهم لعصر كامل .»

عبدالله حبه

كاتب ومترجم عراقي مقيم في موسكو.درس في معهد الفنون الجميلة/ قسم التمثيل، وبعد تخرجه وحصولهعلى الشهادة الجامعية سافر إلى موسكو عام 1960 لدراسة المسرح الروسيفي معهد الفن المسرحي – )غيتيس ( الشهير.صدر له أكثر من 50 كتاباً مترجماً عن اللغة الروسية إلى اللغة العربيةلأعلام الأدب الروسي.

Read more
Collapse
4.8
4 total
Loading...

Additional Information

Publisher
Mamdouh Adwan Publishing
Read more
Collapse
Pages
352
Read more
Collapse
ISBN
9789933540227
Read more
Collapse
Read more
Collapse
Best For
Read more
Collapse
Language
Arabic
Read more
Collapse
Genres
History / Essays
History / Military / Aviation
History / Military / World War II
Read more
Collapse
Content Protection
This content is DRM protected.
Read more
Collapse

Reading information

Smartphones and Tablets

Install the Google Play Books app for Android and iPad/iPhone. It syncs automatically with your account and allows you to read online or offline wherever you are.

Laptops and Computers

You can read books purchased on Google Play using your computer's web browser.

eReaders and other devices

To read on e-ink devices like the Sony eReader or Barnes & Noble Nook, you'll need to download a file and transfer it to your device. Please follow the detailed Help center instructions to transfer the files to supported eReaders.
إن نهب وتهريب وأيضًا إتلاف الأثار المصرية لم يهدأ منذ ثلاثة آلاف سنة، سواء أكان على يد أهل مصر أنفسهم أم على يد الأجانب، وللأسف كل له حجته ومهما كانت واهية في نظرنا، وللأسف كانت خسارة علم الأثار فادحة، وأفدح منها ما فقد من تاريخ مصر المحروسة. وحاليا نلاحظ أن ما صمد من أثار مصر مبعثرا على قارات العالم، والأَنْكى أن أجملها ما هو موجود خارجها، بعيدا عن ارض المحروسة. وتقدر الجمعية الجغرافية الملكية البريطانية القيمة المادية للأثار المصرية المهربة في الخارج بنحو ‏3‏ تريليونات دولار أمريكي‏ !
ومن حسن الطالع أن بعض هذا التراث أنقذته الدولة المصرية والأثريين الملتزمين خلال القرن العشرين، ومن العسير علينا، على أي حال أن نلوم من نهبوا وخربوا الأثار المصرية، فقد كانت الأخلاقيات السائدة والحالة الثقافية والاجتماعية آنذاك تسمح لهم بذلك العبث. فالأهالي تحت ضغط الفقر والحاجة أو بدافع الطمع والجشع وأيضا تحت مظلة الجهل وظلام القطعية مع الماضي التليد، أما الأجانب فتحت إلحاح التطلع إلى الثراء أو الحصول على الطرائف الأجنبية الشيقة والغريبة. 
وإن كان سوء ما عمل هؤلاء لم يخل من بعض الحسنات، فهم الذين لفتوا أنظار العالم إلى أهمية التراث المصري العظيم. فلولا عبث وحب استطلاع جنود الحملة الفرنسية ما كان أحدهم قد عثر على حجر رشيد، وما كان مواطنهم عالم المصريات "شامبليون" فكك طلاسم الهيروغليفية، وليعلم العالم بعدها بقصة أرقي حضارة في الكون. 
وفى وقتنا الحاضر لا يخلو أي متحف أوربي أو أمريكي مركزي من الأثار المصرية، من مومياوات ونقوش وتماثيل ولوحات وأوراق البردي والحلى وغيرها. فمن عجائب القدر أن تكون غالبية الأثار التي تعتز بها متاحف أوروبا وأمريكا قد جلبها مغامرون تملكهم الفضول، فلم يتورعوا أحيانا عن استخدام وسائل مخربة كالبارود والحفارات للتنقيب، دون أدنى إحساس بالمسئولية، ومن مآسي التاريخ أن معظم معلوماتنا عن مصر القديمة حصلنا عليها بمثل هذه الوسائل. 
ويعتبر التمثال النصفي لملكة مصر الفرعونية "نفرتيتي" زوجة الملك "أخناتون"، هو أجمل قطعة أثرية في التاريخ الإنساني قاطبة، ولكن تلك القطعة وأخواتها مثل القبة السماوية لمعبد دندرة وتمثال رمسيس الثاني وبردية تورين وحجر رشيد والمسلات المصرية يعشن مأساة الغربة، حين انتزعن من موطنهم بأرض مصر المحروسة، ونُهبن وهُربن للخارج منذ قديم الزمان. هي مأساة لهن جميعا ولنا نحن أهل مصر ولقرابة مليون قطعة أثرية أخرى وربما أزيد، وللأسف حتى يومنا هذا مازالت تلك المأساة تكرر في حق أثار مصر ومجدها الزاهر. ونستعرض في كتابنا هذا (مأساة نفرتيتي وأخواتها) موضوع نهب وتهريب الأثار المصرية إلى خارج البلاد، منذ الأزل وحتى يومنا هذا، من كافة جوانبه والملابسات التي تحيط بهذا الموضوع بأسلوب علمي وتسلسل تاريخي، وهدفنا هو إلقاء الضوء على تلك المأساة التي يعيشها ذلك الشعب الذي أنتج أرقي حضارات الكون وتعرض لأسوأ مساوئ النهب لتراثه الحضاري، أملين أن يتوقف هذا السيل المنهمر لتهريب الأثار، بل عودة ما غادر منها وبدون وجه حق إلى أرضة حيث نبت.
أفرج الجيش الأمريكي والبحرية الأمريكية والحكومة البريطانية عن مليون صفحة جديدة من سجلات فك رموز الحرب العالمية الجديدة خلال السنوات الخمس الأخيرة. والآن يقدم كتاب صراع الأذكياء تاريخ الحرب التي تكشفها هذه الوثائق. فمن معركة ميدوي وحتى آخر عملية فك للرموز الألمانية في 1945، تعتبر هذه الفترة المدهشة من الحرب التي لم تكتسب بأعمال قتال ضار فقط بل و بقراءة نوايا العدو أيضاً. شملت إلهامات التاريخ الدرامي لستيفن بوديانسكي كيف حاولت بريطانيا استخدام من يفكون الرموز من الأمريكان و كذلك استخدام رموز الاتصالات إينيغما الألمانية؛ أول الشروح المفصلة لكيفية فك الرموز اليابانية؛ و كيف عملت آلة فك الرموز الأمريكية في حل الرموز اليابانية و الألمانية بل وحتى الرموز الدبلوماسية الروسية.
هذه قصة العاملين المتحدين في فك رموز الألغاز من خلال أصعب مشكلات حل الرموز التي وجدت في هذا العالم. في الوقت نفسه، تبين القصة الرائعة الآثار الحاسمة التي كانت لفك الرموز على سير الأحداث في ميدان المعارك.
قالوا في كتاب صراع الأذكياء
"قصة مشوقة وواضحة حول موضوع رموز وإشارات المخابرات والجاسوسية المعقد قبل الحرب العالمية الثانية وأثناءها. وبالتركيز على قراءة البعد الإنساني يجعل هذا الكتاب الموضوع السري جداً مفهوماً للقراء من أمثالي الذين يعرفون قدراً بسيطاً من الرياضيات أو الذين نسوا ما كانوا يعرفونه".
- ستانلي واينستروب، الأستاذ الفخري للفنون و العلوم الإنسانية في جامعة بنسلفانيا الرسمية، ومؤلف حرب ماك آرثر
"هي قصة تستحق القراءة و يعتمد عليها في آن معاً. لقد قام ستيفن باديانسكي ببحث ممتاز لمسرح العمليات وقدم تكثيفاً بارعاً لموضوع واسع و بالغ التعقيد. لم يكن تقريره الشامل ينسج  قصة واضحة وبليغة فحسب، لكنه أيضاً يعالج الفروق الدقيقة والمختلفة في تناول الحلفاء للتكنولوجيا الحديثة تحت ضغوط زمن الحرب معالجة رشيقة. وباختصار، ينبغي أن يكون كتاب صراع الأذكياء على كل رف عسكري للحرب العالمية الثانية على أنه مقدمة رائعة و مسلية تمتاز بالبحث الشامل للعصر الذهبي  لعالم فك الرموز الساحر".
- ر. آ.  راتكليف  1998-1999 وكالة الأمن القومي - مؤرخ مقيم
" كتاب رائع. وتبدو قصته بشخصياتها النابضة بالحياة وأحداثها الدرامية كرواية جاسوسية. قراءة هذا الكتاب واجبة على كل مهتم بتاريخ الجاسوسية و الحروب".   
- ديفيد ألفاريز، مؤلف الإشارات السرية: فك الرموز والدبلوماسية الأميركية، 1930-1945.


العبيكان للنشر

 شهدت روسيا عدة ثورات واضطرابات وحروب أهلية دامية في بدايات القرن العشرين، نجم عنها ظهور الاتحاد السوفيتي الذي شكل صورة عن الإمبراطورية العظيمة التي لا تُقهر.

رأى فيها البعض تحقق الحلم الاشتراكي الأحمر في بناء دولة عظمى، امتد نفوذها على نصف العالم تقريباً. بينما رأى فيها البعض أحد أقسى أشكال الحكم الشمولي القمعي بمعتقلات هائلة ووضع اقتصادي صعب.

في العام 1991 انهارت هذه الإمبراطورية بشكل متسارع بعد عدة ثورات واضطرابات وحروب أهلية دامية، واستيقظ الإنسان الأحمر ليجد نفسه فجأة يعيش في أنقاض إمبراطورية تتهاوى إلى عشرات الدول المتصارعة، وتشهد انهياراً اقتصادياً هائلاً ونهاية الأحلام الكبيرة التي عاشها.

في كتابها، لا تبحث سفيتلانا عن إجابات للأسئلة الكبيرة التي تهم قارئ التاريخ، بل عن آلاف التفاصيل الصغيرة للحياة اليومية المنصرمة عبر جمع عشرات الشهادات لبشر عاديين عاشوا هذه التجربة وتقلباتها.

تبحث سفيتلانا عن الأحاديث الليلية الصغيرة التي تختفي مع الصباح، عن الحلم بمستقبل جديد، بزمن آخر. إلا أنه الزمن نفسه مكرراً؛ زمن مستعمل...

©2019 GoogleSite Terms of ServicePrivacyDevelopersArtistsAbout Google|Location: United StatesLanguage: English (United States)
By purchasing this item, you are transacting with Google Payments and agreeing to the Google Payments Terms of Service and Privacy Notice.