فردوس المدينة الضائع: قراءة في رواية الصحراء

مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية
12

في هذا البحث/ القراءة أقوم باستقصاء فكري لثلاث روايات تتخذ من الصحراء مسرحًا لأحداثها. الرواية الأولى هي «المجوس» للروائي الليبي إبراهيم الكوني التي تتحدث عن عالم قبائل الطوارق التي تعيش في صحراء «آزجر»، هذا العالم المعزول جغرافيًّا، وهذه العزلة هي التي حافظت على بقائه، ثم ينتقل المؤلف ليثبِّت لحظة تحوله، وفك عزلته، التي ستكون فيها نهايته وفناؤه، عبر كارثة طبيعية «ريح القبلي القاتلة»، وأيضًا دخول «المجوس» أو الفكر «الآخر» للصحراء.

 *     *     *

في الجزء الثاني من البحث/ القراءة، أتناول رواية الروائي المصري صبري موسى «فساد الأمكنة»، التي تجري وقائعها في صحراء البحر الأحمر، قبل الثورة المصرية، التي تتحدث أيضًا عن قبائل معزولة جغرافيًّا وثقافيًّا، هما قبيلتا البشارية والبجاة اللتان تسكنان هذا المكان الصحراوي، ثم تُكتَشَف كنوز تحتويها الجبال والكهوف، فتتغير هوية الصحراء النقية، بدخول هذا «الآخر» المستثمر والمكتشف والمستغلّ في آنٍ، وتؤدي إلى حدوث كارثة إنسانية بدخول «عصر الآلة»، وتُهتَكُ شبكة العلاقات الإنسانية والوعي المقدس لأهل الصحراء.

 *     *     *

الرواية الثالثة «النهايات» للكاتب السعودي عبدالرحمن منيف، وتتحدث عن قرية صحراوية «طيبة»، تلك القرية الرمزية المعزولة أيضًا جغرافيًّا، التي تتوسط البادية والبساتين، وتبعد منها المدينة مسافة كبيرة، ومرّ عليها جنود من قبل أوقعوا بها ضحايا. إذًا هي قرية مُستهدفة، ربما لرمزيتها وقِدمها، ولثروة الصيد الوفير في صحرائها. تتعرض هذه القرية لكارثة القحط، بجانب الكارثة الأخرى وهي دخول الأغراب إليها بآلاتهم/ عرباتهم السريعة، التي تؤدي إلى تغيير جوهري في نظرة البدوي للصحراء المقدسة ولنفسه، تجعله يشعر بالاغتراب داخلها.

 *     *     *

هذا الزمن الأبدي المفتوح للصحراء جعلها تعاصر بدايات نشأة الحياة، التي تكمن بها قداسة الخلق، لتنتقل لكل من عاصرها. أورثت الصحراء ساكنيها هذه العلاقة المقدسة مع الماضي، ونشَّطَتْ فيهم موهبة التذكر والتكرار للوصول إليه والتماهي معه، وأيضًا نشطت فيهم عادة الحنين إليه.

ثم جاء العصر الحديث، عصر الصناعة والآلة، لينتهك هذا الماضي المقدس، باقتحامه لهذا المكان والكشف عن مكنوناته، ومحاولة استخراج معادنه وثرواته من باطن الأرض. مع دخول مجتمع الآلة نشأت طرائق جديدة للعيش مناقضة تمامًا لطريقة العيش القديمة التي كانت تعتمد على الكفاف والزهد وقلة الموارد، وحسن تدبيرها. لقد وصل هذا العصر الصناعي متأخرًا للصحراء العربية، وبسببه أمكن الحصول على «الوفرة» التي ستكون بداية لنمو «رأسمال» لم يعهده أهلها، سيؤدي لأشكال من السلطة والاستغلال، ستقطع العلاقة مع عالمهم القديم القائم على الزهد والكفاف في كل شيء.

 *     *     *

في الروايات الثلاث نلحظ تلك الروح الدينية التي تكتنف الأبطال ومصايرهم، فتتحول الصحراء إلى أسطورة محكية حدثت بالفعل في الماضي، وما تبقى منها هو الحكاية أو العبرة أو الحكمة التي تحكى للأجيال.

تتخلل هذه الروايات نبرة رثاء وشهداء وتفاقم ذنب وأضحيات؛ لأن الصحراء تظهر دائمًا داخل هذه الروايات في لحظة تحول عبر أزمة/ كارثة طبيعية تمر بها، فالصحراء ليست المدينة، وليس لأفرادها حكايات صغيرة جانبية بداخلها، بل حكايتها هي حكايتهم، وأزمتها هي أزمة أبطالها، وليس العكس، فهم يستمدون وجودهم من وجودها، ولا يمكن لهم أن ينفصلوا أو ينعزلوا عنها مهما كان، لذا الجميع يعيشون هذا الزمن الممتد والأبدي للأزمة/ الكارثة التي تتعرض لها الصحراء، وهم أيضًا الذين يموتون ويستشهدون بسبب هذا الزمن الممتد.

 *     *     *

خلال مرحلة التحول/ الكارثة يظهر دور الأبطال والشهداء الحائرين، «عساف» في «النهايات»، و«أوداد» و«الدرويش موسى» في «المجوس»، و«نيكولا المأساوي» و«إيليا» ابنته و«إيسا» و«أبشر» في «فساد الأمكنة». الشهداء الحائرون الذين يموتون أو يختفون أو يتعذبون، لأنهم يمثلون قيم الصحراء الأصلية. تعتني هذه الروايات بإبراز هذا النمط من البطولة المقترنة دومًا بالشهادة والموت. هؤلاء الشهداء/ الضحايا يقفون عند هذا الحد الفاصل بين عصري القداسة وما بعد القداسة.

 *     *     *

في الروايات الثلاث اختُصِرت «الفردية» في نموذج البطل/ الشهيد، الذي يضع هذه الفردية في مأزق حادّ، ولا يترك لها مكانًا للتراجع سوى الموت، فإنقاذ هذا النوع من «الفردية المشرقية»، في هذه الروايات لا سبيل أمامه سوى الموت والاستشهاد.

 *     *     *

في هذا العالم الديني المقدس يصل تأويل الماضي، كمرجع، وفي شكل العلاقة معه، في تلك الروايات (المجوس وفساد الأمكنة والنهايات) ليتَلَبَّس بشكل تقديس الماضي بالنسبة للعقل العربي الحديث، وهي إحدى مشاكله البنيوية. فتتخد هذه الروايات، من الصحراء، بوصفها مهد الثقافة العربية، خلفيةً لها، لمناقشة هذه الأزمة. على الرغم من كون نموذج الإنسان صحراويًّا، مع تساميه، فإنه أحادي في تكوينه، وليس جدليًّا أو ناقدًا لماضيه؛ لذا الماضي بالنسبة له ثابت ولم يتطور، ولم تُفَعَّل أفكاره وأعماقه الجوهرية ومبادئه. لذا فرمزية الفناء، أو النهايات المفجعة، التي تتعرض لها الصحراء في هذه الروايات؛ تشير أيضًا للفناء الذي يتعرض له الفكر العربي المعاصر، وإحساس الخروج من التاريخ الثقافي العالمي. لذا أرى وجود سؤال حديث يختفي وراء هذه النصوص التي تتحدث وتتخذ من الصحراء مكانًا ورمزًا لها. تلتبس فيها أزمة فناء الصحراء وثقافتها مع أزمة حقيقية هي الخوف من غياب نمط إنساني ثقافي أصيل تمثله هذه الصحراء. ربما هذا النمط الثقافي أقوى وأكثر حداثة من إنسانها المأزوم المعاصر، الذي تتعرض له الروايات الثلاث.

 *     *     *

عادة ما يتواقت مع حضور الكارثة، في روايات الصحراء الثلاث، سواء كان القحط في «النهايات» أو ريح القبلي في «المجوس»؛ حضور «عنصر دخيل»، كأن هناك رابطًا يربط بين التحلل وهذا العنصر الدخيل، الذي يمتلك ثقافة مختلفة تمامًا عن ثقافة أهل الصحراء. هنا يحدث الصدام.

 *     *     *

اتبعت في هذا البحث/ القراءة، تأويلًا وتأصيلًا ذاتيين للأفكار الأساسية في الروايات الثلاث، واستعنت أيضًا بمجموعة من القراءات المصاحبة التي أنارت وألقت الضوء على أفكار جانبية ولكنها شديدة الأهمية، متضمنة في الروايات الثلاث.

• المجوس - إبراهيم الكوني- الطبعة الثانية- دار التنوير للطباعة والنشر وتاسيلي للنشر والإعلام. بيروت - ليبيا- 1992م.

• فساد الأمكنة - صبري موسى- سلسلة الكتاب الذهبي- مؤسسة روز اليوسف- الطبعة الثانية فبراير 1976م- القاهرة.

• النهايات - عبدالرحمن منيف - المؤسسة العربية للدراسات والنشر، الطبعة الرابعة. بغداد 1985م.

Read more
Collapse

About the author

كتاب الفيصل: إصدار دوري مع مجلة الفيصل
Read more
Collapse
4.4
12 total
Loading...

Additional Information

Publisher
مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية
Read more
Collapse
Published on
Jan 1, 2019
Read more
Collapse
Pages
116
Read more
Collapse
ISBN
9786036770513
Read more
Collapse
Read more
Collapse
Best For
Read more
Collapse
Language
Arabic
Read more
Collapse
Genres
Antiques & Collectibles / Magazines & Newspapers
Art / Popular Culture
Literary Criticism / General
Young Adult Nonfiction / Books & Libraries
Young Adult Nonfiction / Literary Criticism & Collections
Read more
Collapse
Content Protection
This content is DRM protected.
Read more
Collapse

Reading information

Smartphones and Tablets

Install the Google Play Books app for Android and iPad/iPhone. It syncs automatically with your account and allows you to read online or offline wherever you are.

Laptops and Computers

You can read books purchased on Google Play using your computer's web browser.

eReaders and other devices

To read on e-ink devices like the Sony eReader or Barnes & Noble Nook, you'll need to download a file and transfer it to your device. Please follow the detailed Help center instructions to transfer the files to supported eReaders.
الشعر العالمي، والغربي خاصة، غني وفيه الكثير من الأساليب الفنية: قصائد قصيرة، وأخرى طويلة جدًّا، ربما وصلت إلى مئات الأبيات، بالإضافة إلى أن أشكالها لا يمكن أن تحدد بوضوح بسبب تنوعها الكبير. وفي الجهة المقابلة يأتي الهايكو كقصيدة كاملة مستقلة في سبعة عشر مقطعًا فقط، لقد كان هذا صدمة للقراء الغربيين، فالهايكو لا يحتوي نهاية منطقية أو عقلية حتى يزود القارئ بإجابة شعرية محددة، أو قل: إن الهايكو يتجاوز المنطق.
وقد نقلت نصوص الهايكو إلى العديد من اللغات ومنها الإنجليزية، كما حاول الكثيرون ترجمتها حرفيًّا، ولكن الحقيقة تقول: إنه لا يمكن أن تترجم بشكل دقيق؛ لأن كل ترجمة تأتي مختلفة عن الأخرى كليًّا. ففي الهايكو حالة شعرية يجب التعبير عنها كما هي بحكم أن الهايكو يلتقط بالحواس الخمس جميعًا وليس بالعقل، ولذلك فالأشياء العقلية أو المنطقية لا يمكن التعبير عنها في شعر الهايكو. ومن أجل القفز على الهوة بين العقل والحواس فإن الروح الشعرية اليابانية المبدعة ابتكرت تقنيات فنية تحقق هذا. ولذلك يعد بعضهم شعر الهايكو هدية من الطبيعة. وقد بُني هذا على النظرة اليابانية التي ترى أن الطبيعة ليست شيئًا يواجهه الإنسان، ولكنها شيء يجب على الإنسان أن يندمج معه، وأن حياته مرتبطة بها تمامًا.
والهايكو أيضًا يذكر قارئه أن الإنسان مثل الكائنات الأخرى في الطبيعة يجب أن يحيا معها بشكل تكاملي. وعندما يصل الناس إلى الشعور بهذه الطريقة، فإنهم سيسعون للانفتاح على الآخرين وعلى ذواتهم أيضًا، إضافة إلى ذلك فإن الهايكو هو شعر العامة وولد بين العامة، وتتذوقه العامة، إضافة إلى أنه يتيح للشاعر الكتابة عن أي موضوع من حياته اليومية، لذا فليس غريبًا أن يستمر الهايكو في كسب شعبيته في العالم، وجذب عدد كبير من القراء حتى أصبح ظاهرة عالمية، تملأ كل شاعر بنشوة لا حدود لها.
في النهاية فإن طبيعة الهايكو السلسة تركت أثرًا جديدًا واضحًا في الشعر العالمي الذي رحّب بها، واستفاد منها كثير من شعراء العالم. وأتمنى أن يجد قارئ هذا الكتاب بعضًا من المتعة التي وجدتها.
حسن الصلهبي
©2019 GoogleSite Terms of ServicePrivacyDevelopersArtistsAbout Google|Location: United StatesLanguage: English (United States)
By purchasing this item, you are transacting with Google Payments and agreeing to the Google Payments Terms of Service and Privacy Notice.