بستان العارفين

Free sample

 بستان العارفين ذكريات طيبة وأثر، وما كتب من أحوال صحيحة وخبر، وإن كان هو أشهر من يشهر، وأعرف من أن يعرف، ولكن حديثهم - حقاً - لا يمل، وذكرهم دواء لكل هم وغم.

ولله در القائل: كرِّر عليَّ حديثهم يا حادي  فحديثهم يجلو الفؤاد الصادي

فأقول نقلاً عن (تذكرة الحفاظ) للحافظ الذهبي مع اختصار بعض العبارات: التعريف بالإمام النووي رضي الله عنه: نسبه، مولده، اشتغاله بالعلم، حرصه عليه. 


Read more
5.0
1 total
Loading...

Additional Information

Publisher
ktab INC.
Read more
Published on
Apr 16, 2015
Read more
Pages
79
Read more
Language
Arabic
Read more
Genres
Religion / Islam / General
Read more
Content Protection
This content is DRM protected.
Read more
Read Aloud
Available on Android devices
Read more
Eligible for Family Library

Reading information

Smartphones and Tablets

Install the Google Play Books app for Android and iPad/iPhone. It syncs automatically with your account and allows you to read online or offline wherever you are.

Laptops and Computers

You can read books purchased on Google Play using your computer's web browser.

eReaders and other devices

To read on e-ink devices like the Sony eReader or Barnes & Noble Nook, you'll need to download a file and transfer it to your device. Please follow the detailed Help center instructions to transfer the files to supported eReaders.
 كتابُ التِبيان في آداب حملة القُرآن" وذكرت فيه نفائس يحتاج حافظه إلى معرفتا، ويقبُح بهِ جهلها، وتفويت خبرتها، ثُمَّ رأيت المصلحة في اختصاره تسهيلاً لحفظه وانتشاره فَشَرعتُ في ذلك قاصداً المبالغة في الاختصار، معَ إيضاحِ العبارة، والرّمز للأدلة، وبعض الأحكام التي يَحصُل الفهم منها بالإشارة، فمن أُشكل عليه شيء مِمَّا أذكره هُنا، وأَراد زِيادة في بسطه فليطلبه من"التبيان" يجده إِنْ شاء الله تعالى واضِحاً في حُكْمِهِ وضبطِهِ، وعلى الله الكريم الاعتماد، وإليه التفويضُ والاستناد، وحسبي اللهُ ونعم الوكيل، وهذه فهرستُ أبوابه : 

الباب الأول : في فضيلة تلاوة القُرآن وحملته. 

الثاني : في ترجيح القراءة والقاري. 

الثالث : في إكرام أهل القُرآن. 

الرابع : في أداب مُعلِّمه ومُتَعَلمه. 

الخامس : في آدابِ حامله. 

السادس : في آداب القِراءة وهو معظم الكتاب، ومقصوده. 

السابع : في آداب جميع النَّاس مع القُرآن. 

الثامن : في الآيات والسور المستحبة في أوقات مخصوصة. 

التاسع : في كتابة القُرآن، وإكرام المصحف. 


عيدُ على خيرِ حالٍ عدْتَ يا عيدُ
فنحنُ في مسمعِ الدنيا أناشيدُ

على شفاهِ فمِ العلياءِ بسمتُنا
ومن غمامِ سمانا يُورقُ العُودُ

من ليلةِ الغارِ فارقْنا مآتِـمَنا
منْ وقعِ «لا تحزنْ» انسابتْ تغاريدُ

وكيفَ نحزنُ والكونُ انتشى طرباً
من هدي (اقرأ) توحيدٌ وتجديدُ

وكيفَ نأسى وفي أرواحِنا ألَقٌ
من رحمةِ اللهِ منها تُعشبُ البِيدُ

نحنُ الحياةُ فهل تقسو الحياةُ بنا
من وحيِنا سالَ بالأنهارِ جُلمودُ

ونحنُ قصةُ حبٍّ صاغَها مثلاً
محمدٌ وتلاهُ السادةُ الصِّيدُ

بلالُ أَطلقها، سلمانُ صدَّقها
عمَّارُ عانَقها والبيضُ والسودُ

فاخلعْ رداءَ المآسي وابتهجْ فرَحاً
في موكبِ اللهِ تقديسٌ وتحميدُ

الفجرُ يَضحكُ والشمسُ اكتستْ حُللاً
منَ البهاءِ وهذا البدرُ مولودُ

وللنجومِ ابتسامٌ ساحرٌ سطعتْ
في الليلِ أعلامُهُ والنُّورُ ممدودُ

أما ترى الزّهرَ حيّانا بِطلعتِهِ
يفتُّر عنْ بسمةٍ في حسنِها العيدُ

كُنْ كالضُّحى مُشرقاً أوْ كالسَّنا ألَقاً
فالبرقُ قبلَ نزولِ الغيثِ محمودُ

الطيرُ غنّى ومالَ الغصنُ مُنتشِياً
والنَّهرُ صفّقَ والوادي زغاريدُ

فودِّعِ الهمَّ فالدنيا مُوَلّيةٌ
وبشِّرِ النفْسَ فالبشرى مواعيدُ


العبيكان 2016


 "المستطرف من كل مستطرف" كتاب يجمع فيه مصنفه أشياء كثيرة من الآداب والمواعظ والحكم، والنوادر وأخبار والحكايات واللطائف ورقائق الأشعار، وجعله مشتملاً على كل فن ظرف وعنونه كما قلنا "المستطرف في كل فن مستطرف"، واستدل فيه بآيات كثيرة من القرآن العظيم، وأحاديث صحيحة من أحاديث النبي الكريم، وطرزه بحكايات حسنة عن الصالحين الأخيار، ونقل فيه كثيراً مما أودعه الزمخشري في كتاب "ربيع الأبرار" وكثيراً مما نقله ابن عبد ربه في كتابه "العقد المفيد"، وأودع فيه من الأحاديث النبوية، والأمثال الشعرية، والألفاظ اللغوية والحكايات الجدية، والنوادر الهزلية، ومن الغرائب والدقائق والأشعار والرقائق، وما تشنف بذكره الأسماع.

وحتى يسهل البحث فيه قام بتقسيم مادته على أربع وثمانين باباً نذكر في هذا السياق بعضاً في موضوعاتها: في مباني الإسلام، في العقل والذكاء، والحمق والذم، في العلم والأدب وفصل العلم العم والمتعلم في الآداب والحكم، وبالأمثال السائرة، في البيان والبلاغة والفصاحة، في الأجوبة المسكنة والمستخدمة في الدواب والوحوش والطير والهوام والحشرات في ذكر البحار وما فيها من العجائب، وذكر الأنهار والآبار في ذكر الأمراض والعلل والطب والدواء والسنة والعيادة وثوابها، في ذكر الدنيا وأحوالها وتقلها بأهلها والزهد فيها، في فضل الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم...

 هذا الكتاب الذي بين أيدينا هو ثمرة معاناة الإمام النووي وعلمه، وهو خلاصة مختارة من دوحة الإسلام الغنّاء، فسماها رياض، وهي جمع روضة للصالحين المؤمنين الذين لا يحبون إلا أن يتمتعوا دون متاع في هذه الرياض ويرتشفوا سعداء هذه الثمار الطيبة المباركة من دوحة رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن معين كتاب الله عز وجل. فرياض الصالحين: مواضيع قرآنية وتوجيهات نبوية، رسالية تخص المؤمن المسلم في خاصة نفسه وفي علاقته مع ربه، ومعاملته مع الناس، وهي اختيارات مركزة وهادفة، لم يتناول من القرآن إلا المحكم المفهوم ومن السنة إلا الصحيح المسند.

وبالنظر مما لهذا الكتاب من أهمية فقد اعتنى "عبد الله أحمد أبو زينة" بتحقيقه وتصحيحه في البداية قام باختيار النسخة من هذا الكتاب لجعلها أساساً لعمله، وهي نسخة مطبوعة أخذت عن نسخة مخطوطة صححت وقرأت على تلميذ المؤلف، بعد ذلك قام بضبط آيات القرآن الكريم وبيان موضعها من السور، كي يتحاشى اللحن في القرآن الكريم، وحتى يسهل على القارئ الرجوع إلى أي آية من المصحف إن أراد، وهو ما لم يذكر في أي طبعة صدرت لهذا الكتاب قبل ذلك.

كما وقام بمراجعة الأحاديث الموجودة على أمهات كتب الحديث وضبط الكلمات التي لا بد من ضبطها مع بيان معاني الكلمات الغريبة، مسترشداً في ذلك بكتاب لسان العرب لابن منظور أو القاموس المحيط للفيروز أبادي وفي ذلك ما فيه من فوائد للقراء. من ثم اعتنى بوضع علامات الترقيم التي خلت منها خلواً تاماً تلك النسخة التي اتخذها أساساً للمراجعة، والتحقيق، وحتى يوطد العلاقة بين القراء وبين الكتاب قام المحقق بتدوين نبذة عن المؤلف وعصره.

فقد اعتنى كل من الإمام الهيثمي والشيخاني الألباني والأرناؤوط بتحقيقه وتصحيحه وبتخريج ما جاء فيه من آيات وأحاديث شريعة من مصادرها الشريعة، كما سعوا إلى تذليل ما رأوه صعباً من الألفاظ وذلك بالشرح والتعريف كما وقدموا للكتاب بترجمة للإمام النووي عرضوا فيها لسيرته الذاتية ولحياته العلمية ولمكانته الفكرية ولشيوخه في الحديث والفقه، ولتلاميذه ومسموعاته، وأخلاقه وصفاته ولمناصحته الحكام وأخيراً لوفاته.

 كتابُ التِبيان في آداب حملة القُرآن" وذكرت فيه نفائس يحتاج حافظه إلى معرفتا، ويقبُح بهِ جهلها، وتفويت خبرتها، ثُمَّ رأيت المصلحة في اختصاره تسهيلاً لحفظه وانتشاره فَشَرعتُ في ذلك قاصداً المبالغة في الاختصار، معَ إيضاحِ العبارة، والرّمز للأدلة، وبعض الأحكام التي يَحصُل الفهم منها بالإشارة، فمن أُشكل عليه شيء مِمَّا أذكره هُنا، وأَراد زِيادة في بسطه فليطلبه من"التبيان" يجده إِنْ شاء الله تعالى واضِحاً في حُكْمِهِ وضبطِهِ، وعلى الله الكريم الاعتماد، وإليه التفويضُ والاستناد، وحسبي اللهُ ونعم الوكيل، وهذه فهرستُ أبوابه : 

الباب الأول : في فضيلة تلاوة القُرآن وحملته. 

الثاني : في ترجيح القراءة والقاري. 

الثالث : في إكرام أهل القُرآن. 

الرابع : في أداب مُعلِّمه ومُتَعَلمه. 

الخامس : في آدابِ حامله. 

السادس : في آداب القِراءة وهو معظم الكتاب، ومقصوده. 

السابع : في آداب جميع النَّاس مع القُرآن. 

الثامن : في الآيات والسور المستحبة في أوقات مخصوصة. 

التاسع : في كتابة القُرآن، وإكرام المصحف. 


©2018 GoogleSite Terms of ServicePrivacyDevelopersArtistsAbout Google|Location: United StatesLanguage: English (United States)
By purchasing this item, you are transacting with Google Payments and agreeing to the Google Payments Terms of Service and Privacy Notice.