تحقيق التميز المؤسسي وإدامته للسنة الجامعية الأولى: Achieving and Sustaining Institutional Excellence for the First Year of College

Free sample

ثناء على تحقيق وإدامة التفوق المؤسسي للسنة الجامعية الأولى
هذا الكتاب يبعث الحياة في النظرية والأبحاث حول نجاح الطلاب. إن المؤسسات الثلاث عشرة التي تشملها هذه الدراسة حول التفوق تقدم نموذجاً إثر نموذج من هيكليات وبرامج دعم طلاب السنة الأولى. إن مؤلفي الكتاب، بدءاً من مجموعات التعلم، وإلى مساقات تجربة السنة الأولى، وإلى برامج القراءة العامة، والتوجيه، وأكثر من ذلك، صنفوا وصوفاً غنية لأفضل الممارسات في مادة قراءة لرؤساء الجامعات، وأصحاب منصب بروفوست، والإداريين الأكاديميين، والمهنيين المختصين بشؤون الطلاب، والهيئة التدريسية، والعاملين في سائر أنواع المؤسسات".
جودي ليفين لونغراين، مساعد ثابت البروفوست، جامعة تمبل
"بتسي بيرفوت وجون غاردنر يطلعوننا منذ سنوات على أعمال لمصلحة طلاب السنة الأولى، وهما مع زملائهما يقدمون النماذج المفتقدة للمدارس التي تؤدي بالفعل أمراً جيداً".
جورج د.كوه، أستاذ مستشار للتعليم العالي ومدير مركز أبحاث مابعد المرحلة الثانوية، جامعة انديانا
"في هذا الكتاب الرائع الذي صدر في الوقت المناسب، يؤدي بيرفوت وغاردنر وزملاؤهما خدمة عظيمة للتعليم العالي. إنهم يقدمون نماذج ملموسة ومستندة إلى أدلة لكيفية قيام سلسلة من الكليات والجامعات بإعادة تصميم تجارب السنة الأولى من أجل تلبية حاجات الطلاب وتحسين النجاح. إننا نتعلم مرة أخرى أن القيادة لها أهمية، وأن المعطيات يمكن أن تكون دافعة للتحسن، وأن التركيز الذي لا هوادة فيه وتشجيع التحول سيكون لهما الفوز"
كي ماكليني، مدير عملية مسح الكلية الأهلية لارتباط الطلاب، جامعة تكساس في اوستن

العبيكان للنشر
 

Read more

About the author

المؤلفون: بتسي بيرفوت: مساعدة مدير مركز رسم السياسة للسنة الأولى في الكلية، وكانت مديرة مركز النشر من أجل تجربة السنة الأولى وانتقال الطلاب في جامعة كارولينا الجنوبية لمدة 11 عاماً.     جون غاردنر: المدير التنفيذي لمركز رسم سياسة السنة الأولى في الكلية وكان مؤسس مركز الموارد الوطنية لتجربة السنة الأولى وانتقال الطلاب في جامعة كارولينا الجنوبية. كان شريكاً في تأليف ثلاثة كتب أخرى مع جوسي ـ بيس. مارك كاترايت: مساعد أستاذ تعليم عال في جامعة اوهايو وزميل أبحاث في مركز رسم السياسة للسنة الأولى في الكلية. ليبي موريس: مساعدة أستاذ للتعليم العالي ومديرة مؤقتة لمعهــد التعليم العالي في جامعــة جورجيا، وهي رئيســة تحرير مجلة التعليم العالي المتجدد. تشــارلز شــرويدر: مسؤول تنفيذي رئيسي لدى نويل ـ لفيتز ومشارك في تأسيس جوسي ـ بيس حول مجلة الجامعة. ســـتيفن شوارتـز: زميل رئيسـي زائـر في مركز رســم السـياسـة للسـنة الجامعيــة الأولـى. مايكل سيغل: شريك في الأبحاث لدى مركز رسم السياسة للسنة الجامعية الأولى. راندي سوينغ: مدير مساعد لدى مركز رسم السياسة للسنة الجامعية الأولى.
 

Read more
3.0
2 total
Loading...

Additional Information

Publisher
العبيكان للنشر
Read more
Published on
Nov 15, 2006
Read more
Pages
621
Read more
ISBN
9789960540467
Read more
Read more
Best For
Read more
Language
Arabic
Read more
Genres
Self-Help / Personal Growth / Success
Read more
Content Protection
This content is DRM protected.
Read more

Reading information

Smartphones and Tablets

Install the Google Play Books app for Android and iPad/iPhone. It syncs automatically with your account and allows you to read online or offline wherever you are.

Laptops and Computers

You can read books purchased on Google Play using your computer's web browser.

eReaders and other devices

To read on e-ink devices like the Sony eReader or Barnes & Noble Nook, you'll need to download a file and transfer it to your device. Please follow the detailed Help center instructions to transfer the files to supported eReaders.
يعد هذا المصدر مقدمة منظمة لتقويم مركزية المتعلّم، ومتكاملة مع تطبيقات العملية، وجاهزة لتنفيذ أساليب التقويم. وهو مصمم بحيث يرتقي بك في هذا المجال بسرعة عالية، وكذلك فإن هذا الكتاب قد أسس على مبادئ نظرية التعلّم البنّاءة وعملية التحسّن المستمرة. ويعمل هذا الكتاب على مساعدتك في التواصل مع ما تعرفه عن عملية التقويم، ويعمل كذلك على تكامل معرفتك تلك مع المعلومات الجديدة، ويحاول التعرّض لتوجهات جديدة لتعزيز مدى التعلّم لدى طلابك. وتلاحظ من هذا الكتاب بوضوح ماذا يعني التحوّل من نموذج مركزية - المدرّس في عملية التدريس إلى نموذج مركزية - المتعلّم.
وتتضمن معالم هذا الكتاب توجهات عملية لكل من:
> صياغة مخرجات التعلّم المرجوّة.
> تجميع التغذية الراجعة من طلابك لتعمل كمرشد لعملية التدريس.
> تطوير قواعد تسجيل بمعايير واضحة لتوجيه وتقويم عمل الطلاب.
> تقويم مقدرة الطلاب على التفكير الإبداعي ومعالجة أمور ومشكلات في مجال
   تخصصاتهم.
> استخدام الملفات لتعزيز وتقويم مدى تعلّم الطالب.

ليس كل إنسان عبقري ولكن كل عبقري إنسان؛ إذ إن العبقرية هي القدرة على التفوق في حالات الذكاء الثلاث: الذكاء والبديهة والفطنة، وهي ما تعرف أيضًا بالذكاء الصناعي، أو العقل الآلي، أو الفكر العملي، أو الذهن الفعلي الذي ينتج مواد ووسائل وتقنيات وطرق مهمة.
فكل الناس بإمكانهم أن يمتلكوا العبقرية إن أرادوا بعد تطبيق أساسيات الإنسان الواعي التي تتمثل في: الإدراك، والفهم، والاستيعاب؛ لتمتلك المعرفة مما تسمعه وتقرؤه وتراه وتفكر فيه.
ثم يجب أن تمتلك الإحساس، والشعور، والثقة، والإرادة، والمبادرة، والإقدام؛ لكي تعبر عما في داخلك بأعمال إنتاجية تحددها مواهبك وهواياتك، لينتج بعدها الإلهام العبقري؛ والنتائج العظيمة التي فجرتها عبقريتك الخارقة.
يحتوي هذا الكتاب الذي تقرؤه الآن على مجموعة واسعة من الطرائق العبقرية التي تحمل جميعها إمكانية زيادة معدل الذكاء؛ ستقرأ عن كل شيء؛ بدءًا من القراءة السريعة، إلى تنشيط غدة الدماغ، إلى التعلم في أثناء النوم، إلى العقاقير الذكية، وانتهاءً بممارسة الواقع الافتراضي.
أعتقد أن كتاب الذكاء العبقري يحتاج إليه بصورة كثيرة أولئك الذين يشعرون أن ثمة طرق للتعلم أسهل وأسرع من تلك السائدة حاليًا في أنظمة التعليم النظامي؛ على أمل أن يسهم نشره بصحوة  اجتماعية تعود بالخير على الجميع.

 العبيكان 2017

نال جائزة فراندسون الفضية لعام 2003 لأدبيات التعليم العالي، جمعية التعليم الجامعي المستمر.
نال جائزة أليس ل. بيمن للأبحاث لعام 2004 في التواصل من أجل التطور التعليمي، مجلس تطور ودعم التعليم.
هل يصلح كل شيء في الجامعة للبيع إذا كان السعر جيداً؟ يظهر في هذا الكتاب أحد أهم المدرسين في أمريكا محذراً من أن الجواب غالباً ما يكون «نعم». وإذ يسبر ديرك بروك الجهود المبذولة في الجامعات لتحقيق ربح مالي لا من الألعاب الرياضية وحدها، بل من التعليم والأبحاث أيضاً، وبأرقام متصاعدة، فهو يلقي للمرة الأولى نظرة شاملة على تنامي إضفاء الصفة التجارية في مؤسساتنا الأكاديمية. وهو يبين كيف تؤدي هذه المشاريع إلى إضعاف القيم الأكاديمية الأساسية ويعرض التدابير التي يمكن للجامعات اتخاذها للحد من هذا الضرر.
«إنه متبصر أصيل... بوك واحد من الرجال القدماء البارزين في التعليم العالي الأمريكي»
ـ وارن بينس وستيفن ب. سامبل، لوس أنجلس تايمز.
«لمّاح منصف... ديريك بوك رجل مدرك للأمور، وضع كتاباً عن إضفاء الصفة التجارية في الجامعة الأمريكية».
ـ جوناثان يردلي، واشنغتن بوست بوك وورلد.
«يعرض بوك حججاً قاطعة تلح على إعادة توجيه الجامعات نحو العمل لخدمة غايتها الفريدة دون أن يشوهها تأثير المال الغادر. وهو يزعم أن إبطال هذا الميل المفرط إلى إضفاء الصفة التجارية ليس أمراً متعذر التحقيق».
ـ يو إس إيه تودي.
«يبدأ ديريك بوك كتابه الجديد بكابوس عن جشع الجامعة وفساد الأخلاق. صحيح أن بعض خطط جني المال خيالية، إلا أن الأخطار المتأصلة في الطلب النهم على تحقيق الأرباح ليست بخيالية أبداً، وهو ما يحذر منه السيد بوك».
ـ أنتوني دبليو. ماركس، نيويورك تايمز.
«يطرح كثيرا ًمن الأسئلة الكبيرة المقلقة.. فالجامعات التي تشوه الصلة بين ثقافتها وبين ثقافة العالم قد تعرض قيمها للخطر دون أن تزيد كثيراً في قيمة ما تجنيه من هبات. ومع نشر هذا الكتاب، ليس لجامعات الأمة القول: إن أحداً لم ينبهها إلى الخطر».
ـ ديفيد م. شريبمن، شيكاغو تريبيون.

العبيكان للنشر 

يَعرض هذا الكتابُ، بأسلوبٍ واضحٍ ومباشر، طريقةً متدرِّجةً لإعادة توزيع الموارد بنجاحٍ وفاعلية؛ فيأخذ المؤلِّفُ روبرت ديكسون -وهو رئيسُ جامعةٍ سابق- نفسَه بتوجيه كبار الشخصيات الأكاديمية عبر عملية تصنيف البرامج وفقًا لعوامل معياريةٍ مهمة، من مثل: حجم التسجيل والقبول، ومدى موافقة ذلك لمقتضى الرسالة المؤسساتية. ويضمُّ الكتابُ كذلك عددًا من الإستراتيجيات الناجحة لتعليق البرامج التي تتأرجح على حدود الإنتاجية وإمكانية الاستمرار المثمر.
حريٌّ بهذا المرجع الأساسيِّ المرِن أن يكون عونًا للإداريين في أية كلّيةٍ أو جامعة على اختيار أنجح البرامج والخدمات، وأكثرها فاعليةً وكفايةً وصِلةً بالرسالة المؤسساتية. يستمدُّ المؤلِّفُ آراءَه ورُؤاه من حصيلة خمسٍ وثلاثين سنةً من الخبرة والدراية التي اكتسبها في عمله مسؤولاً إداريًّا كبيرًا في مضمار التعليم العالي، واستشاريًّا في تقنيات تذليل العوائق في سبيل ترتيب الأولويات، وإنفاذ البرامج، وتحقيق التوازن الإستراتيجي، وإقرار المسؤوليات المالية. ولا شك في أن هذا الكتاب الوجيز يمثِّل خير موردٍ لاستعمال مجموعات العمل، التي تندرج تحتها الهيئاتُ الإدارية والمرافقُ العامة المعنيَّة بإصلاح التعليم العالي وتطويره.
«ترتيب أولويات البرامج والخدمات الأكاديمية» كتابٌ نفيس للقائمين على إدارة الكلِّيات والجامعات، الذين يقع عليهم عبء تحديد البرامج والخدمات الأكاديمية الضرورية لتحقيق رسالة مؤسستهم، وتلك التي ينبغي اختزالها أو الاستغناء عنها لتحسين الوضع الاقتصادي.
«هذا الكتاب ضرورةٌ لا غنى عنها لمن هم في موقع القيادة في التعليم العالي، أو لمن يتطلَّعون إلى مثل هذا الموقع. وما كان لأحدٍ غير بوب ديكسون- بخبرته الطويلة وقدمه الراسخة في مضمار التعليم العالي- أن يحشد هذا الكمَّ الكبير من المعلومات بهذا الأسلوب الموجز المفيد».
ـ جيمس ووكر، رئيس جامعة ولاية تنيسي الوسطى
«دليلٌ وجيزٌ بارع الإحكام إلى أعقد المسائل التي تتناول إعادة الهيكلة وترتيب الأولويات الأكاديمية. لا بدَّ أن يجد فيه كلُّ عضوٍ في مجلس الإدارة، أو مسؤولٍ في مؤسسةٍ أكاديمية بغيتَه في عمله».
ـ جيسيكا كوزلوف، رئيسة جامعة بلومزبيرغ بنسلفانيا
«في هذا الكتاب ينقض ديكسون الافتراضَ السائد، بأن جميعَ البرامج الأكاديمية متساويةُ القيمة، ثم ينطلق ليبيِّن كيف تُتَّخَذ قراراتُ توزيع الموارد بناءً على مزايا كلٍّ منها».
ـ غاري كويل، رئيس مؤسسة كويل
 

العبيكان للنشر 

Praise for Developing and Sustaining Successful First-YearPrograms

"An essential guide to the thorny task of not only developingsuccessful first-year programs, the critical building blocks forstudent college completion, but also sustaining them over time. Itshould be at the top of the reading list of all faculty, staff, andadministrators concerned with making substantial improvements instudent success in the first year of college."
—Vincent Tinto, Distinguished University Professor,Syracuse University

"Grounded in scholarly literature and higher education theory,Developing and Sustaining Successful First-Year Programsprovides a much-needed next-generation resource to advance acomprehensive, integrated, and multi-faceted first-year experienceas well as practical guidance to educators who want to become moreeffective first-year student advocates."
—Jillian Kinzie, associate director, Indiana UniversityCenter for Postsecondary Research, NSSE Institute

"The authors do an excellent job both of providing a conceptualframework for the first year and of grounding their programdescriptions in the work of a diverse range of campuses, providingexemplars of good practice, centered on assessment, in enhancingstudent academic achievement and persistence. The book will be ofuse both to policy makers and administrators focused on enhancingstudent success and to practitioners who will make good use ofexcellent observations and recommendations."
—Scott Evenbeck, president, The New Community Collegeat CUNY

FIRST-GENERATION COLLEGE STUDENTS

"…a concise, manageable, lucid summary of the best scholarship, practices, and future-oriented thinking about how to effectively recruit, educate, develop, retain, and ultimately graduate first-generation students."—from the foreword by JOHN N. GARDNER

First-generation students are frequently marginalized on their campuses, treated with benign disregard, and placed at a competitive disadvantage because of their invisibility. While they include 51% of all undergraduates, or approximately 9.3 million students, they are less likely than their peers to earn degrees. Among students enrolled in two-year institutions, they are significantly less likely to persist into a second year.

First-Generation College Students offers academic leaders and student affairs professionals a guide for understanding the special challenges and common barriers these students face and provides the necessary strategies for helping them transition through and graduate from their chosen institutions. Based in solid research, the authors describe best practices and include suggestions and techniques that can help leaders design and implement effective curricula, out-of-class learning experiences, and student support services, as well as develop strategic plans that address issues sure to arise in the future.

The authors offer an analysis of first-generation student expectations for college life and academics and examine the powerful role cultural capital plays in shaping their experiences and socialization. Providing a template for other campuses, the book highlights programmatic initiatives at colleges around the county that effectively serve first-generation students and create a powerful learning environment for their success.

First-Generation College Students provides a much-needed portrait of the cognitive, developmental, and social factors that affect the college-going experiences and retention rates of this growing population of college students.

©2018 GoogleSite Terms of ServicePrivacyDevelopersArtistsAbout Google|Location: United StatesLanguage: English (United States)
By purchasing this item, you are transacting with Google Payments and agreeing to the Google Payments Terms of Service and Privacy Notice.