جونتنامو

دار الشروق
14
Free sample

Det siger ud til at hovedpersonen er fanger i Guantánamo. Bogen er en fortsættelse af romanen 'Muhal'
Read more
Collapse
3.9
14 total
Loading...

Additional Information

Publisher
دار الشروق
Read more
Collapse
Published on
Dec 31, 2014
Read more
Collapse
Pages
288
Read more
Collapse
ISBN
9789770932933
Read more
Collapse
Read more
Collapse
Read more
Collapse
Language
Arabic
Read more
Collapse
Genres
Fiction / General
Read more
Collapse
Content Protection
This content is DRM protected.
Read more
Collapse
Read Aloud
Available on Android devices
Read more
Collapse

Reading information

Smartphones and Tablets

Install the Google Play Books app for Android and iPad/iPhone. It syncs automatically with your account and allows you to read online or offline wherever you are.

Laptops and Computers

You can read books purchased on Google Play using your computer's web browser.

eReaders and other devices

To read on e-ink devices like the Sony eReader or Barnes & Noble Nook, you'll need to download a file and transfer it to your device. Please follow the detailed Help center instructions to transfer the files to supported eReaders.
تدور أحداث الرواية في القرن الخامس الميلادي ما بين صعيد مصر والإسكندرية وشمال سوريا، عقب تبني الإمبراطورية الرومانية للدين المسيحي، وما تلا ذلك من صراع مذهبي داخلي بين آباء الكنيسة من جهة، والمؤمنين الجدد والوثنية المتراجعة من جهة أخرى.

"ما أظن أني تمتعت بعمل من هذا القبيل.. ما أروع هذا العمل"
-- يحيى الجمل

"هذه الرواية عمل مبدع وخطير، مبدع لما يحتويه من مناطق حوارية إنسانية مكتوبة بحساسية مرهفة تمتزج فيها العاطفة بالمتعة، وخطير لأنه يتضمن دراسة في نشأة وتطور الصراع المذهبي بين الطوائف المسيحية في المشرق.. إن يوسف زيدان يتميز بالموهبتين، موهبة المبدع وموهبة الباحث، وكثيرا ما تتداخل الموهبتان في هذا العمل"
-- سامي خشبة

"لو قرأنا الرواية قراءة حقيقية، لأدركنا سمو أهدافها ونبل غاياتها الأخلاقية والروحية التي هي تأكيد لقيم التسامح وتقبل الآخر، واحترام حق الاختلاف، ورفض مبدأ العنف.. ولغة الرواية لغة شعرية، تترجع فيها أصداء المناجيات الصوفية، خصوصا حين نقرأ مناجاة هيبا لربه "
-- د. جابر عصفور

"يوسف زيدان هو أول روائي مسلم، يكتب عن اللاهوت المسيحي بشكل روائي عميق. وهو أول مسلم، يحاول أن يعطي حلولا لمشكلات كنسية كبرى.. إن يوسف زيدان اقتحم حياة الأديرة، ورسم بريشة راهب أحداثا كنسية حدثت بالفعل، وكان لها أثر عظيم في تاريخ الكنيسة القبطية"
-- المطران يوحنا جريجووريوس
رواية "نور"، تعمق الدكتور يوسف زيدان- المفكر والروائي- في مشاعر الأنثى في جميع مراحلها العمرية، وأوضاعها الاجتماعية، وثار لأجلها ضد عادات المجتمع.وكعادته، استخدم الكاتب أسلوبه الرشيق، وتعبيراته الشيقة، ومصطلحاته العميقة، ووصفه الآسر؛ لينقل القارئ إلى مسرح الأحداث وكأنه يعاصرها ويراها كمشاهد حية.بوصف شديد الدقة، بالغ التعمق، نقل الراوي معاناة المرأة في اللحظات الدقيقة في عمرها، فتوغل في أوجاعها فترة الحيض، وأحاسيسها وقت الجماع، وشعورها أثناء الحمل، وآلامها لحظة الولادة، ونشوتها بعد رؤية وليدها، ولمستها الأولى له.تحدث الراوي عن قدرة المرأة على تحمل الآلام، خاصة أثناء الولادة، فقال: "ألم الولادة لن يعرفه الرجال أبدًا، ولذلك يتوهمون أنهم أكثر احتمالية من النساء، ويظنون المرأة رقيقة، مساكين، الرقة الأنثوية حيلة بقاء أو رغبة في منح المحبوب، لا غير".وعن الطفلة والآنسة والمتزوجة والمطلقة والأرملة، خاض الراوي في مشاعر كل منهن، وتهكم على نظرة المجتمع إلى المطلقة، فقال: "كأن المطلقة عند حثالة البشر هؤلاء مريضة تميل بطبعها إلى التعذيب".وبين الطبقة الغنية والفقيرة، تناول الراوي حال المرأة في الطبقات المختلفة، ومدى تأثير الوضع الاجتماعي على حياتها وسلوكها، وتشكيل شخصيتها، ومدى تأثرها بالمجتمع.لم يغفل الراوي علاقة المرأة بالله، ومناجتها له، وقدرتها على الصبر والتحمل، فجاء على لسان البطلة: "اشتدت علي أزمات عديدة أوجعتني كثيرًا، وعانيت منها طويلًا، ولكنني ما تذمرت ولا شكوت حالي لأحد، صبرت فصار الله معي".ثار الراوي من أجل المرأة، على المجتمع الذي أصبح بعاداته وتقاليده، بعيدًا عن الذكورة وعن الأنوثة، لأنه بعيد عن الإنسانية، أو لأنه ببساطة متخلف- حسب وصفه."لست عورة كما يزعم بعض الجهلة المشوهين، أنوثتي أغلى من أن تبتذل، وأعلى من أن تحتقر، وأقوى من أن يستهان بها"، كانت تلك نقطة تحول في حياة البطلة التي قررت أن تنتفض على عادات المجتمع ونظرته الدونية إلى المرأة.تطرق الراوي إلى معاناة المصريين العاملين في دول الخليج، وتحطم آمالهم بعد السفر، كما تطرق إلى البعد السياسي، الذي يلعب دورًا في حياة البعض.
 ·        «صانع الظلام» من أكثر الكتب مبيعًا خلال الثلاث سنوات الماضية

·        طبعة جديدة تجمع «صانع الظلام» و«الليلة الثالثة والعشرون» في كتاب واحد  

«يعبر تامر إبراهيم بسلاسة ذلك الحاجز الفاصل بين التشويق والرعب، ليبرهن على أنه لا يوجد حاجز أصلًا، وأن هرولة الوقت ذاتها قد تكون مرعبة أكثر من قبو يعج بالتوابيت. في الوقت ذاته هو قادر تمامًا على ارتياد عوالم رعب لا أجرؤ على ارتيادها «- أحمد خالد توفيق

نبذة

كان يوسف وحيدًا... لكن وحدته هذه لن تدوم طويلًا...

يعمل يوسف في قسم الحوادث بمجلة «المجلة»، وذات يوم يكلِّفه مدير التحرير بإجراء حوار صحفي مع أستاذ جامعي حُكِم عليه بالإعدام لقتله ابنه بطريقة بشعة. وبدلًا من أن يحصل يوسف على موضوع مثير، يجد نفسه قد سقط في لعبة لا تحمل له إلا الأسرار والمفاجآت والأهوال التي تفوق أسوأ كوابيسه!

لعبة قواعدها لا ترحم ولا يستطيع الخروج منها. فيحارب بلا أمل وبلا هوادة، لا بحثًا عن الحقيقة، بل لينجو بحياته.
كان يوسف وحيدًا... لكنه سيفتقد وحدته هذه!

يتألق تامر إبراهيم، أحد أبرز كتاب الرعب في العالم العربي اليوم، ويأخذنا في رحلة قمة في التشويق والإثارة، نهايتها لن تحسم مصير يوسف فحسب... بل مصير العالم كما نعرفه.

©2019 GoogleSite Terms of ServicePrivacyDevelopersArtistsAbout Google|Location: United StatesLanguage: English (United States)
By purchasing this item, you are transacting with Google Payments and agreeing to the Google Payments Terms of Service and Privacy Notice.